الكسوفُ والخسوفُ يكونان في الشمسِ والقمرِ، فيُقالُ: كسفتِ الشمسُ وكسفَ القمرُ، ويُقالُ: خسفتِ الشمسُ وخسفَ القمرُ، كما في القرآنِ، لكنَّ الخسوفَ أخصُّ بالقمرِ، والكسوفَ أخصُّ بالشمسِ، فتقولُ: كسفتِ الشمسُ، وخسفَ القمرُ، ويجوزُ العكسُ، وقد جاءَ في الحديثِ: (إنَّ الشمسَ والقمرَ لا ينكسفان)، فأضافَ الكسوفَ إليهما جميعًا، وجاءَ في الحديثِ: (خَسفتِ الشمسُ على عهدِ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-) .
 
زاد المستقنع: الصلاة – درس52