لا بأسَ أنْ يُحرِمَ الإنسانُ قبلَ الميقاتِ، ونُنبهُ هنا أنَّه من يسافرُ بالطائرةِ ينبغي له أن يُحرمَ قبلَ أن يُعلنَ عن محاذاةِ الميقاتِ، لأنَّه إذا انتظرَ الإعلانَ عن محاذاةِ الميقاتِ فقد يتعرّضُ إلى أن يفوته الميقاتُ وذلك لسرعةِ حركةِ الطائرةِ، فينبغي أن يحتاطَ المسلمُ لهذه الناحيةِ، وهذا كثيرًا ما يقعُ ويسألُ الناسُ عنه، ويقعونَ في حرجٍ .

زاد المستقنع: المناسك – درس3