هل كلامُ الله قديم ؟
 
السؤال: هل يقال: كلامُ اللهِ قديمٌ ؟

الجواب: لابدَّ مِن التفصيل؛ قديمُ النَّوعِ حادثُ الآحاد، يعني اللهُ -تعالى- لم يزلْ، هذا معنى قديم؛ أنه لم يزلْ يتكلّم إذا شاء، يعني لم يكن -سبحانه سبحانه سبحانه- لم يكن غيرَ قادرٍ على الكلام ثمَّ صار متكلِّمًا، مثل المخلوق الذي كان لا يتكلَّم ثمّ صار يتكلَّم، تعالى الله، ولكن آحادُ الكلامِ حادثٌ، خطابُ اللهِ لموسى هذا قديمٌ ولّا [أم] في وقته؟ في وقته، خلافًا لِمَن غلطَ وظنَّ يعني من طوائفِ المتكلّمين يقول: إنَّ خطابَ اللهِ لموسى قديمٌ، وش معنى قديم؟ معناه أنَّ اللهَ لم يزل يقول: يَا مُوسَى لم يزل، في الأزل، لم يزل يقول: يَا مُوسَى، تعالى الله، لا؛ بل خطابُه لموسى وللملائكة في وقته، نداؤه للأبوين في وقته بمشيئته .