مَن هو " بقراط " الذي ينقلُ عنه ابنُ القيم ؟
 
السؤال : مَن هوَ "بُقراط" ، وما وجهُ اهتمامِ ابنِ القيِّمِ -رحمَهُ اللهُ- بكلامِهِ ؟

الجواب : "بقراط" طبيبٌ مِن الأطبَّاءِ المشهورين مِن "اليونان"، مِن الفلاسفةِ والأطبَّاءِ، هم أطبَّاءُ وفلاسفةٌ، واهتمامُ ابنِ القيِّمِ هذا بمناسبةِ، بمناسبة نقل، فهو يذكرُ وأشارَ إلى أنَّه سيتعقَّبُ كلامَه وما فيه مِن المخالفة، فابنُ القيِّمِ.. وهذا أمرٌ عادي أن يذكرَ الإنسانُ أقوالَ النَّاس ومذاهبَ أصحابِ التَّخصُّص، ما هو اهتمامٌ، ما يلزم مِن ذكرِ الشَّيء أنَّه مهتمٌّ به، لكن هذا طبيبٌ شهيرٌ يعظِّمُه المعظِّمون للفلاسفة وللأطبَّاء -أطبَّاء اليونان- فلا بدَّ مِن -مثلًا- النَّظر في قوله: هل هو صوابٌ ؟ هل النُّصوصُ تصوِّبُ ما قالَ ؟ أو هو مخالفٌ ؟ أو لا ندري، فما عُلِمَ أنَّه مخالفٌ لِمَا أخبرَ به الرَّسولُ قلنا ببطلانه، وما دلَّ مِن كلامه على ما يوافقُ النُّصوصَ قلنا هذا حقٌّ ؛ لدلالة النُّصوص لا تصديقًا له واعتبارًا به، وإذا لم يتبيَّن .. نقول: يمكن، سيأتي لابن القيِّم كلامٌ، وقد وعدَ بأنَّه سيتعقَّبُه، كأنَّه يشيرُ إلى أنَّ كلامَه فيه عليه اعتراضات .