الاستغفار المُجرَّد عن التوبةِ يكون سببًا لمغفرة ما شاءَ اللهُ من الذنوبِ، أما إذا اقترنَ بالتوبة فهذا لا ريبَ في حصولِ المغفرةِ به، فأسبابُ المغفرة مُتعدِّدةٌ أعظمُها وأوسعُها وأتمُّها التوبةُ النصوحُ بشروطِها، ثم تأتي بقيةُ أسبابِ تكفيرِ الذنوبِ، منها الاستغفارُ، منها المصائبُ المُكفِّرةُ، ومنها دعاءُ المؤمنينَ بعضهم لبعض .

فتح الرحيم الملك العلاّم:العقائد - الدرس15