هل غسلُ الدُّخول في الإسلام يُجزئ عن غسل الجنابة ؟

 

السؤال : أنا آخذُ بالقولِ بوجوبِ الاغتسالِ بعدَ الرجوعِ إلى الإسلامِ، واغتسلتُ بنيةِ الدّخولِ إلى الإسلامِ والتَّوبةِ مما سبقَ، ولم أنوِ الاغتسالَ مِن الجنابةِ فهل تُرفَعُ عني الجنابةُ وهل اغتسالي صحيح ؟

 

الجواب : إذا كانَ عليكَ جنابة فلابدَّ مِن النيَّة، إذا كان عليك جنابةٌ تعلمُ أنَّ عليك جنابة فلابدَّ مِن نيةِ رفعِ الحَدَثِ، أمَّا مَن دخلَ في الإسلام جديدًا فاغتسلَ فغُسلُه هذا يكفيهِ لكلِّ شيء، لكن السائلَ كأنه يظهرُ مِن حالِه أنه مسلم ولكن وقعَ في مُكَفِّرٍ أو شيء .