شرح حديث "اثبتْ أحد فإنَّ عليكَ نبيٌّ"

 

السؤال : ما معنى طلبِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- مِن جبلِ أُحُدٍ أنْ يثبتَ في قولِهِ: (اثْبُتْ أُحُدُ فَإِنَّ عَلَيْكَ نَبِيٌّ) ؟

الجواب : معناه ظاهر، (اثْبُتْ) لأنَّه ارتجفَ، ارتجفَ الجبلُ فقالَ النَّبي: (اثْبُتْ) وإذا قالَ النَّبي: (اثْبُتْ) فإنَّ اللهَ -سبحانه وتعالى- قادرٌ على أن يُثبِّتَ الجبلَ بدعاءِ النَّبي، فكأن قوله: (اثْبُتْ) كأنَّه دعاء، أو يتضمَّنُ الدُّعاء للهِ أن يجعلَ الجبل ثابتًا، فكأنه قال: "اثْبُتْ بإذنِ الله"، كأنَّه قال: "اثْبُتْ بإذنِ الله" .

 

القارئ: وهلْ جبلُ أُحُدٍ يسمعُهُ كما سمعَهُ الأمواتُ في غزوةِ بدرٍ ؟

الشيخ: لا، ما نقولُ إنَّه يسمعُهُ، لكن يستجيبُ الله له ويُثبتُهُ، ولا يمتنعُ أنَّ اللهَ يُفهِمُ هذا الجبلَ ويجعلُهُ يدركُ دعوةَ النبيِّ وأَمْرَهُ..ما يمتنع، إنَّ اللهَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ، فالجبالُ والجماداتُ يجعلُ لها إدراكًا لا ندركُ حقيقتَهُ، يجعل الله فيها إدراكًا نحنُ لا ندركُ حقيقتَهُ، فقوله: (اثْبُتْ) يتضمَّنُ الدُّعاءَ لله بأن يُثَبِّتَ اللهُ الجبلَ، والجبلُ يثبتُ بأمرِ اللهِ .