حكمُ اشتراك الفتاة في فرق كرة قدم مختلطة مع غضب أمّها إن لم تفعل

 

السؤال : ما حكمُ الاشتراكِ في أنديةِ فرقِ كرةِ القدمِ المختلَطةِ طاعةً لأمِّي فقد غضبَتْ بشدَّةٍ إنْ تركْتُ النَّاديَ ؟

 

الجواب : هذهِ أمُّكِ ضالَّةٌ جاهلةٌ، جاهلةٌ ضالَّةٌ، فاعصيها ولا تطيعيها، لا طاعةَ لمخلوقٍ في معصيةٍ، ولعبُ المسلمةِ في نادي كرةٍ مختلَطٍ هذا منكَرٌ حرامٌ، سبحانَ اللهِ سبحانَ اللهِ! عجبًا أنْ يكونَ هذا وأنْ يُسأَلَ عن هذا! فلتغضبْ أمُّكِ فلتغضبْ، غضبُ أمِّكِ ولا تُغضبي ربَّكِ .