هل يجب على الوالد أن يدعو ابنته من الزنا إلى الإسلام والإنفاق عليها؟

 

السؤال : شابٌّ درسَ في دولةٍ أجنبيةٍ، وتعرَّفَ على امرأةٍ وعاشَ معَها بدونِ زواجٍ وأنجبتْ لهُ بِنتًا مِن الزِّنا، وتفرَّقَا، وبعدَ ثلاث وعشرينَ سنةً وجدَ ابنتَهُ هذهِ وحاولَ أنْ يهديَها للإسلامِ ويحثَّها على تركِ عاداتِها وتقاليدِها وعلاقاتِها الغيرِ شرعيَّة ولمْ تستجبْ، فهلْ يجبُ عليهِ الإنفاقُ عليها ورعايتُها وما..؟

الجواب : لا، لا يجبُ عليه؛ ليست بنتَهُ، ليست بنتَهُ شرعًا، هذه ليست بنتَهُ شرعًا.

 

القارئ: ويقول: وما الحكمُ إذا أعرضَ عنها وتركَهَا؟

الجواب: ليسَ عليه شيء؛ هذه ليستْ بنتَهُ.