السؤال: ما حكم جلوس الخاطب مع المخطوبة في النظرة الشرعية بحضور أحد محارم الفتاة؟

 

الجواب: جائز، ينظر إليها النظر الذي يرغِّبه في نكاحها، لكن من غير تطويل، ولا يديم النظر بحيث يستمتع بها، ينظر النظر الذي من أجل المعرفة، لا من أجل الاستمتاع واللذة.

 

القارئ: هو يسأل -أحسن الله إليك- عن الجلوس؟

 

الشيخ: إي؛ الجلوس يعني غير لازم يكونوا واقفين، وأنا أنصح أنه إن تيسر له أن يراها بطريقة لا تعلم به؛ كان هذا هو الأولى، وهو الجاري في عهد السلف ومن بعدهم على أثرهم، أما أن تُدخَل عليه وتجلس معه؛ فهذا إنما كان يُفعل مع الإماء التي يُراد شراؤها، أما الحرة فلا ينبغي أن تبتذل نفسها، فإن في ذلك ابتذال لنفسها. لكن نقول: جائز إذا لم يتيسر النظر الشرعي إلا بذلك.. يجوز.