حكم الأمور التي لم تُذكر في حديث المسيء في صلاته

السؤال: ما حكم التّسبيحات والتّكبيرات والتّشهد الأول والأخير مع وجود حديث أبي هريرة والمشهور بحديث "المسيء في صلاته" ولم تذكر هذه الأمور؟

الجواب: كثيرًا ما ذُكِرت، كثير مِن صفة الصّلاة لم تُذكر في حديث المسيء؛ التّشهد لم يُذكر؛ لا الأول ولا الأخر، والاستفتاح لم يُذكر، فهناك أمور واجبَة لم تُذكر قد وردَ الأمر بها.