لبس ملابس عليها أعلام الدّول الكافرة
 
السؤال: والدي ذهب للسّفر إلى الخارج فلمّا عاد أتى ببعض الهدايا لي ولإخواني وأخواتي الصّغار "بفنايل" عليها علم أمريكا ليست بأشكال إنّما عليها العلم بشكل كبير، فلمّا رأيتُ تعوذّت من الشّيطان الرجيم، ولم أتحمّل هذا العلم مرفوعًا على صدر إخواني في بيت مسلم، فلمّا سمعوني تعوذّت من الشيطان الرجيم هاجموني بل عاملوني معاملة الإرهابي المفجّر، والله إن بعض أخواتي لما علمت أن هذا تفكيري أُغمي عليها ولم تصح إلا في المستشفى..

الجواب: لا نعلم كونك قلت "أعوذ بالله" ماذا فعلت معهم؟ السؤال غير واضح، لا أظنهم سينفعلون لأن قلت "أعوذ بالله" كيف تلبسون ما عليه هذا العلم، علم الدّولة الطّاغية الظالمة الكافرة ! .. هل ضربتَ؟ هل سبيتَ؟ لا ندري..
على كلّ حال نحن نوافقك على كراهة لبس ما عليه العلم الأمريكي أو علم دولة من الدّول؛ لأن هذه تُعتبر هذه دعاية لهم فهم يضعون أعلامهم، قد يكون هذا العلم عليه صليب أيضًا، فيؤدي إلى لبس المسلم شعار النّصارى هذا منكر، فنحن نوافقك على هذا وما بعده لا ندري عنه.