لباس البنت في منزلها
 
السؤال: لها أخ كثيرا ما يقول لأمّها في تعليقه على ملابس أخته مثل أن يقول: "قديمة، لا تهتم بنفسها" فهو يريد أن أتزيّن في البيت كما لو كنتُ في زيارة للنّاس، وقد سبب هذا غضب أمي عليَّ كلّما لبستُ لباسًا حتى لو لم يكن أخي موجودًا فماذا أفعل؟

الجواب: داري أمّكِ بالكلام الطّيب، والزّينة ما لها لزوم يعني الزّينة في البيت! هذه العادة -الزّينة- يهتم بها الإنسان إذا أراد أن يقابل النّاس، لاسيّما المرأة تلبس الملابس المناسبة للبيت، فللبيت ملابس ولمقابلة النّاس وحضور الاجتماعات ما يناسبها، داري أمّكِ.
لكن ما يليق لُبْس أشياء.. يعني الثّياب الوسخة أو شيئًا مِن هذا القبيل؛ لا، حتى ولو كان الإنسان في البيت ينبغي أن يتحرّى الثياب النّظيفة التي لا يظهر عليها الوسخ والشّيء الذي تنفرُ منه الأنظار، وإن كان هذا ليس حرامًا ولا مكروهًا، أمورًا عاديّة، فالمهم داري أمّكِ مداراة بالكلام الطّيب والاعتذار.