حكم المسح على الجورب الرَّقيق
 
السؤال: ما حكمُ صلاةِ مَنْ مسحَ على شُراب تُرَى البشرةُ مِنْ خَلْفِهِ؟
الجواب: "تُرَى البشرةُ مِنْ خَلْفِهِ" عندي لا يصلحُ، لا يصلُحُ المسحُ على الشُرَّاب الخفيفِ الرقيقِ؛ لأنَّه كأنّه وجودُهُ كعدمِهِ، الخِفَافُ التي كانَ يُمسَحُ عليها.. والفقهاءُ نَصُّوا على أنْ يكونَ صَفِيقَاً، وهذا هو المناسِبُ للخِفَافِ، الخِفَافُ تكونُ صَفِيقةً، فالجوربُ الذي يَصِفُ البَشَرةَ هذا بعيدٌ عَن هيئةِ الخُفِّ، وإذا مسحَ الإنسانُ عليهِ.. الرّطوبةُ التي تكونُ في اليدِ تنزلُ على القَدَمِ، فلا أرى المسحَ على الجَوربِ الخفيفِ الرَّقيقِ.