حكم "الإهداء" في مقدّمة الكتب
 
السؤال: ما الحكمُ في كتابة بعض المؤلِّفين في بدايةِ كتبِهم "إهداء" كما هو عملُهم اليوم ؟

الجواب: تكريمٌ، تكريمٌ، أقولُ: هو يريدُ التَّكريمَ بالإهداءِ، هذا الكتابُ يُهديه لفلان، يعني: تكريمٌ له، عبارةُ تكريمٍ، وتختلفُ النّيَّاتُ؛ فأحياناً يريدُ به إهداءَ الثوابِ، يقولُ: لروح والدي، وهذا مِن قبيلِ إهداءِ الثَّوابِ، وإذا كان يريدُ التَّكريمَ فبحسب المُهدَى إليه، قد يكونُ مِن أهلِ التَّعظيمِ والإكرامِ ممَّن يستحقُّ التَّكريمَ، وقد يكونُ ممَّن لا يستحقُّ التَّكريمَ .