نصَّ العلماءُ على أنَّه من شرعَ في الواجبِ ليس له أن يقطعَه ،فالذي يصومُ قضاءً لا يجوزُ له أن يفطرَ من غيرِ عذرٍ، كمن شرعَ في صلاةِ فريضةٍ لا يجوزُ له أن يحوّلها إلى تطوعٍ من غيرِ عذرٍ.
شرح زاد المستقنع كتاب الصيام 3