إذا رآى الهلالَ أهلُ بلدٍ لزمَ الناسَ كلَّهم الصومُ؛ لعمومِ الحديث: (صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته) ، ولما فيه من اجتماعِ المسلمين، وهو مشهورُ مذهبِ الإمام أحمد.
ولكن لا يتحقّقُ العملُ بذلك مع بُعدِ المسافات، وتعدُّدِ الحكومات، وتنوّعِ الاجتهادات، وعلى هذا فالأمرُ واسعٌ، وثمرةُ هذا القول أنَّ الأمةَ الإسلاميةَ في هذا العصر لو اتحدت لأمكن العملُ به لما تيسَّرَ من وسائل الإعلام .


بحث: الصيام أحكامه و نوازله