قال تعالى: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى [الأعلى:14-15] قيل: المرادُ زكاةُ الفطرِ وصلاةُ العيدِ، وقد دلَّ على وجوبِها السنّةُ الصحيحةُ كما ثبتَ في الصحيحين عن النبيّ -صلّى اللهُ عليه وسلّم- عن ابنِ عمرَ قال: (فرضَ رسولُ اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلّم- زكاةَ الفطرِ صاعًا من تمرٍ أو صاعًا من شعيرٍ على كلِّ ذكرٍ أو أنثى، حرٍ أو عبدٍ، صغيرٍ أو كبيرٍ من المسلمين) فدلَّ الحديثُ على وجوبِها، وعلى مقدارِها، وعلى من تجبُ فهي واجبةٌ على كلِّ مسلمٍ ذكرٍ أو أنثى صغيرٍ أو كبيرٍ، حرٍّ أو عبدٍ، لكن بهذا القيدِ (من المسلمين) .
 

زاد المستقنع: الزكاة - درس9