اختلف علماء هذا العصر في تقدير الصاع بالوزن، فقال كثير منهم: إن الصاع ثلاثة كيلوات، وقال بعضهم: إنه كيلوان وأربعون غرامًا، ولو قيل: إنه كيلوان ونصف لكان وسطًا بين القولين .

العدة في فوائد أحاديث العمدة ص297