تطبيق مصطلحات الأحوال المدنية في التعريف بالنبي -صلّى الله عليه وسلّم- وأسرته، طريقة قبيحة؛ فيها تنقّص له وإزراء بمقامه -صلّى الله عليه وسلّم-، حيث جعلوه كواحد مِن الناس يحتاج إلى هوية تعرف به وبانتمائه وجنسيته وديانته ومهنته وطبيعة عمله -صلّى الله عليه وسلّم-. ومعرفة النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- أصلٌ مِن أصول الدّين، ولكن بغير هذه الطريقة .

 مقال: تعليق على طريقة منكرة بالتعريف بالنبي صلى الله عليه و سلم