حكم عقوبة الابن المتخلّف على الجماعة بمنعه مِن الطَّعام
 
السؤال : أولادي يُصَلُّون دائمًا جميعَ الأوقاتِ في البيت، فهل يجوز لي منعهم مِن طعامِ الغداءِ ؟
الجواب : لا، لا تمنعينهم، وانصحيهم وبس [فقط]، لا تمنعينهم وانصحيهم، وقولي: يا أولادي، ويا أحبابي أنا أُحبُّكم، وأحبُّ لكم الخير، وكذا، صلُّوا مع الجماعة يَكتب الله لكم درجات، وما دامَ أنَّهم يُصَلُّون هذه نعمةٌ، وإنْ كانوا مُقصِّرين بتخلُّفِهم عن صلاة الجماعة .

القارئ: هي أخطأت في كتابة السؤال ؛ تقولُ: يَجمعونَ الصّلاةَ في البيتِ ؟
الشيخ:
 يجمعون؟! لا ، هذا مُنكَرٌ ، هذا منكر عظيم، يَجمعون ليش [لماذا]؟ واش [ما] يجمعون الصّلاة، يمكن إذا أحسنَّا بهم الظنَّ أنَّهم يجمعون الظّهر والعصر، يمكن هو الغالب، هو الغالب.
لا ؛ أنكرِي عليهم، أنكرِي عليهم، ولا تحرمِيهم من الغداء ؛ لأنَّ حِرمانهم ما أظنُّه يُجدي، ما أظنُّه يُجدي لإصلاحِهم، أنكرِي عليهم وذكِّرِيهم وخوِّفيهم بالله، وادعي لهم، ادعِي لهم، دعاء الوالد مُستجاب، ادعي لهم أنَّ الله يُصلحَهم ويُعينَهم على طاعةِ الله .

طالب: أحسن الله إليك، يجمعون أحيانًا جميعَ الصلوات، أحيانًا، ينامون إلى المغرب، إلى العشاء، ويقومون يجمعونها .
الشيخ:
هذا واقع، هذا واقع، وكلامُها مُحتَمَل، كلامُ المرأة محتَمَل، ما ندري عاد، فإن كانوا يجمعونَها فهذا بلاءٌ عظيمٌ، هذا مضمونُه تركُ الصَّلوات.