حكم مَن أُكرِهَ على قول الباطل بتهديدٍ شديد
 
السؤال : مَا حكمُ مَن أُكرِهَ بتهديدٍ شديدٍ -قد يصلُ للقتلِ أو إيذاءِ أهلِهِ أو أولادِهِ- على إضلالِ النَّاسِ بقولِ الباطلِ في أمورٍ قد تتعلَّقُ بأصولِ الدِّينِ، وهوَ يعرفُ جيِّدًا الحقَّ مِن الباطلِ، علمًا بأنَّهُ ليسَ عالمًا ولا داعيةً ولا شخصيَّةً مشهورةً ؟

الجواب : مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ [النحل:106]، الـمُكْرَهُ غيرُ مكلَّفٍ ، الـمُكْرَهُ غيرُ مكلَّفٍ .