نسخ القرآن بالسنة الأحادية

السؤال: ما الرّاجح في نسخ القرآن بالسنّة الأحاديّة؟

الجواب:  ما أذكر والله.