حكمُ قضاء الصَّلاة لِمَن تركها جهلًا بشعائر الإسلام

 

السؤال : يقولُ السائلُ مِن القوقاز: الشَّابُّ الذي وُلِدَ في أُسرةٍ تنتسبُ إلى الإسلامِ ولكنَّها كانَتْ بعيدةً عَنِ التزامِ الشَّرائعِ، هلْ يجبُ عليهِ قَضَاءُ الصَّلواتِ الفائتةِ حيثُ بدأَ يُصَلِّي في عُمُرِ ثمانيَ عَشْرَةَ سَنَة ؟

 

الجواب : أَرْجُو أنَّهُ لا يجبُ عليهِ القَضَاءُ؛ لأنَّهُ جَاهِلٌ، بَلْ عَلَيْهِ أنْ يَستقِيمَ على المحافظةِ على الصَّلَواتِ في مُسْتَقْبَلِ حَيَاتِهِ ويَحْمَدَ اللهَ على ذلكَ .