سببُ توسّع ابن القيم في "الصَّواعق المرسلة" في الرَّد على مؤولي الاستواء

 

السؤال : توسَّعَ الإمامُ ابنُ القيِّمِ -رحمَهُ اللهُ- في تعدادِ أوجهِ الرُّدودِ، ما الموجِبُ لهُ معَ أنَّ بعضَها كافٍ؟

الجواب : لا، هذا لا يُسلَّمُ لكَ أيُّها السَّائلُ، أنَّ بعضَها فاسدٌ، فهي وجوهٌ صحيحةٌ.

 

طالب: أحسنَ اللهُ إليكَ، بعضُ الوجوهِ يكفي، كافٍ..

الشيخ: أنَّ بعضَها كافٍ؟ هذا من بابِ تأكيدِ الرَّدِّ إذا كانَ الشَّيءُ يمكنُ أنْ يكفيَ فيهِ دليلٌ فمِن طريقةِ أهلِ العلمِ جمعُ ما تيسَّرَ مِن الحججِ تأكيدًا لإحقاقِ الحقِّ وإبطالِ الباطلِ وهذا شيءٌ معقولٌ.