كتابة بطاقة وتوزيعها؛ للتّذكير بفضل النّفقة

السؤال: هل مِن محذور في هذه الفكرة -حيث سنعمل على تنفيذها بإذن الله- وهي: ملصق مكتوب عليه: (احتسبها -وبخط صغير- إذا أنفقَ الرّجلُ على أهله نفقةً يحتسبها فهي له صدقة، رواه مسلم)، يوزّع على النّاس يضعونه على محفظة النقود "البوك"، ويرونها كلّما أخرجوه للشراء؟

الجواب: الحمدُ لله، والصّلاة والسّلام على نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه وسلّم، أمّا بعد:
فإنّ الآيات والأحاديث المتضمّنة للترغيب في الخير، أو الترهيب مِن الشّر: المشروعُ فيها تبليغُها للنّاس وحثّهم على العمل بها، وأمّا كتابتها على أدوات أو في مواضع مخصوصة -كالجدران ونحوها- بحجّة التّذكير بها: فلا أصل له مِن عمل السّلف الصّالح، والمهم أن تكون هذه النّصوص في القلوب حاضرة، والعزائم على العمل بها قائمة موجودة إيمانًا واحتسابًا.
ومع أنّ كتابتها على الجدران أو غيرها لا أصل له فإنّ كثرة مشاهدتها تصيّرها مألوفة؛ فلا يحصل بها المقصود مِن التّذكير والوعظ، وفكرتك هذه -أيّها السّائل- نوع مما يفعله بعضُ النّاس مِن كتابة الأذكار الواردة عند دخول المسجد والخروج منه، أو الدخول لدورات المياه على مداخلها، وقد كان فعل ذلك ممكنًا للسّلف أن يفعلوه؛ لأنّ هذه الأذكار مِن الآيات والأحاديث حاضرة في قلوبهم فلم يفعلوه، فحسبنا طريقهم؛ والطّرائق المحدثة في هذا العصر كثيرة، فينبغي التّثبّت والسّؤال عمَّا أشكل، ونوصي بتوجيه النّاس ووعظهم ليلزموا طريقة الصّحابة والتابعين لهم بإحسان، جعلنا الله وإيّاكم منهم. وصلّى الله وسلّم على محمّد. حرر في: 11-5-1438 هـ


قال ذلك:
عبدالرّحمن بن ناصر البرّاك