السؤال: ما حكم بيع منح الأراضي الملكية قبل قبضها من البلدية؟

 

الجواب: الحمد لله، وصلى الله وسلم على محمد، أما بعد:

فإنه لا يجوز بيع هذه الأراضي؛ لأنه بيْع مشتمل على الغرر، وذلك لما تضمَّنه من الجهالة من وجهين:

أحدهما: الجهل بوقت قبض الأرض؛ فإنه لا يُدرى عن الوقت الذي تُتسَّلم فيه من البلدية.

الثاني: الجهل بتعيين القطعة الممنوحة، وتحديد موقعها؛ فالبائع والمشتري كلاهما جاهل بالمبيع، وبوقت تملُّكه، وقد نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن بيع الغرر،[1] ولهذا كان من شروط البيع: العلم بالمبيع، وملك البائع له، وهذا غير متحقق في هذه المبايعة، فهي حرام؛ لنهي النبي -صلى الله عليه وسلم- عن بيع الغرر. والله أعلم.

 

أملاه:

عبد الرحمن بن ناصر البراك

حرر في 12 صفر 1444هـ

 

 

[1] أخرجه مسلم (1513) عن أبي هريرة رضي الله عنه وهو حديث متواتر رواه جماعة من الصحابة. ينظر: نظم المتناثر (171).