السؤال: إذا أنا انتبهت من النوم وبقي على خروج وقت الفجر دقائق لا تسع إلا لركعتين، فهل أبدأ بالفريضة إدراكًا للوقت أو بالنافلة على الترتيب؟ وهكذا في صلاة الظهر، هل يبدأ بالفريضة؟

 

الجواب: الحمد لله، وصلى الله وسلم على محمد، أما بعد:

فإن وقت صلاة الفجر بالنسبة لك لم يبدأ إلا من استيقاظك؛ لحديث أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال نبي الله -صلى الله عليه وسلم-: مَن نسي صلاة أو نامَ عنها، فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها رواه مسلم،[1] وفي اللفظ الآخر عند مسلم أيضا: إذا رقدَ أحدكم عن الصلاة، أو غفل عنها، فليصلها إذا ذكرها،[2] فإن الله يقول: وَأَقِمِ ‌الصَّلَاةَ ‌لِذِكْرِي [طه: 14]، ولما نامَ الرَّسول -صلى الله عليه وسلم- عن صلاة الفجر في السفر حتى خرج وقتها، صلَّاها كما كان يصليها في كل يوم،[3] أي: لم يبدأ بالفريضة، فعلى هذا ففي الصورة التي سألت عنها –أيُّها السائل- نقول: ابدأ بالراتبة سواء كان ذلك في الفجر أو غيره من الصلوات. والله أعلم.

 

أملاه:

عبدالرحمن بن ناصر البراك

حرر في 5 جمادى الأولى 1444هـ

 

[1] برقم (684-315).

[2] برقم (684-316).

[3] أخرجه مسلم (681) عن أبي قتادة رضي الله عنه.