لقب "أسير القرآن" في غرف الدّردشة
  
السؤال:  ما حكم التّسمّي -أو التّلقّب- داخل الغرف الدّعويّة بلقب "أسير القرآن"؟
الجواب: هذه مِن تسميات الجهّال، فلا ينبغي، "أسير القرآن" يعني القرآن أسرهُ! ثم إنّه فيه نوع تزكية، يعني أنّه مقبل على القرآن وقد شغله القرآن، فيه تزكية، فلا يليق ولا يصلح، وينبغي تغييره.