يحرمُ افتراش الذّراعين في السّجود

يحرمُ افتراش الذّراعين –وهو أن يُنزِلَ الكفَّ والذّراع على الأرض- في السّجود [1]؛ لِمَا فيه مِن التَّشبّه بالكلب إذا ربضَ، فإنَّه يفتح ذراعيه على الأرض، وفي الحديث: (اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ، وَلَا يَبْسُطْ أَحَدُكُمْ ذِرَاعَيْهِ انْبِسَاطَ الكَلْبِ) [2]، فنُهِي في السّجود عن أن يبسطَ المصلّي ذراعيه في الأرض، بل عليه أن يجافي عضديه، وقد كان -عليه الصَّلاة والسَّلام- يبالغ في ذلك، حتى يُرَى بياضُ إبطيه. [3]
فالصَّواب: تحريم تعمُّد هذا الشّيء؛ لأنَّ التَّشبيه بالكلب فيه تغليظ، والتَّشبيه بالحيوانات الرَّديئة فيه دلالة على التَّحريم، كما مثّلَ اللهُ الذي انسلخ مِن آيات الله بالكلب الذي يلهث: كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ [الأعراف:١٧٦] . [4]
 
[1] وهو من المكروهات في المذهب. ينظر: المنتهى 1/224، والإقناع 1/195
[2] أخرجه البخاري 822، ومسلم 493 من حديث أنس.
[3] أخرجه البخاري 390، ومسلم 495 من حديث عبد الله بن مالك ابن بحينة.
[4] شرح "زاد المستقنع، كتاب الصلاة" درس رقم /21/