هل صحيح أنَّ أخصَّ صفات الإله القِدمُ ؟
 
السؤال: هل يصحُّ أنَّ أخصَّ صفات الإلهِ القِدَم ؟

الجواب: لا، يقولُ ابنُ تيمية: أخصُّ أوصافِ الإله ما لا يُوصَف بهِ غيرُهُ، مثل: إنَّه على كلِّ شيءٍ قديرٌ، وبكلِّ شيءٍ عليمٌ، وربُّ العالمينَ: هذه أخصُّ أوصافِ الإله، أمَّا "القِدَمُ" فتُطلَقُ على الله، الله قديم، وكذلك الصّفةُ تقولُ: عِلْمُ اللهِ قديمٌ، قديم وهو الذي لا بداية له، عِلْمُ المخلوقِ مُحْدَثٌ، بعد أنْ كانَ لا يعلمُ صارَ يعلمُ، وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا [النحل:78]، فعِلْمُ الإنسانِ مُحْدَثٌ، أمَّا عِلْمُ الرَّبِّ فهو قديمٌ لا بدايةَ له، يعني لم يكنْ غيرَ عالمٍ ثم صارَ عالماً، أو غيرَ قادرٍ ثم صارَ قادرًا، بل قدرتُهُ قديمةٌ بِقِدَمِهِ، وعِلْمُهُ قديمٌ بقدمه، بعلمه القديم .