مَن تطيَّب في بدنه وسال الطيبُ على ثوبه فلا شيء عليه

مَن تطيَّب في بدنه وسالَ الطّيبُ على ثوبه، فيظهرُ ونرجو أنَّه لا حرجَ عليه ؛ لأنَّ هذا حرجٌ، وما دامَ تطيّبَ، والطّيبُ في مثلِ هذه الحالاتِ يسيلُ إمَّا بطبيعةِ أنَّه مائعٌ زيتيٌّ، أو أنَّه يسيلُ مع العرقِ، فأرجو أنَّه لا حرجَ إن شاءَ اللهُ [1].
 
 [1] شرح زاد المستقنع، كتاب الحج، درس رقم 6.