أمر المصلّين بالتَّفسُّح في الصَّف مع وجود مُتَّسع
 
السؤال: عندما أذهبُ للمسجد وفي الصَّف الأول أجدُ بعض الفراغات وأقول لإخواني "تفسحوا في الصف" فهل علي إثم أو حرج، علمًا بأن بعض المصلّين ينزعج مِن هذه التَّصرفات حتى ولو كان هناك متّسع ؟

الجواب: يعني تُترَك إذا كان يؤدّي إلى شحناء، يُترك درءًا للمفسدة ؛ مفسدة الشَّحناء بين الإخوة والجماعة، ولّا ما دام فيهم .. لكن بعض النَّاس صحيح يعني يحصل يحصل أحيانًا فيه متّسع فيروح يأمرهم بالتَّفسح ثم هو إذا جلس يصير ضيقًا عليهم، يمكن يصير المكان ما هو بتلك السّعة، والوارد ما شاء الله يمكن أنَّه جسيم [ضخم] ثم إذا جلس "رك" المكان مِن يمينه وشماله .. يمكن الجالس يعني في غير الصَّلاة، الناس إذا أقيمت الصلَّاة مأمورون بالتَّراصّ لكن قبل الصَّلاة يحبُّ الواحدُ أن يكون يعني عاديًا ما يلتصق به واحد يصير يرصّ عليه، فننصح أنك إذا أقيمت الصلَّاة ادخل ؛ إذا أقيمت الصَّلاة وبقيت فرجة يعني ادخل، أما قبل الصَّلاة الحمد لله .