امرأة مرَّت مِن الميقات وهي حائضٌ هل تُلبّي ؟
 
السؤال : امرأةٌ مَرَّتْ مِن الـمِيقات وهي حائضٌ، هل تُلَبِّي بالحجِّ ؟

الجواب : ذكرنا هذه المسألة أمس، قلنا: إنَّها.. يعني إذا قَدِمَتِ المسلمةُ تريد الحج وجاءت مِن الميقات وهي حائضٌ تُحرم بالحج، تُحرم بالحجِّ والحمد لله، وتفعلُ المناسكَ كلَّها إلا الطَّواف بالبيت، يعني بعضُ النساء يمكن تجهل فلا تُحرم، وتدخل مكة غيرَ مُحْرِمةٍ فتقع في إشكالات، لا، لكن ينبغي أنَّها تُحرِم، تدخل في النُّسُك، والحمد لله، وإذا خشيت أنَّها لا تَطْهُرُ كما في العمرة، خشيت أنَّها لا تَطْهُرُ، تشترط أنَّ مَحَلِّي حيث حَبَسَتنِي، يعني إذا كان أهلُها لا يُمكِّنُونها مِن البقاء فتخشى أنَّها تنتهي، يعني يفرغ أهلُها مِن عملِهم أو مِن نُسُكِهم ثم يضطرونها إلى الرجوع، فتشترطُ وحينئذٍ يجوز لها التَّحَلُّل، وإذا كان يمكنها البقاءُ فعليها أنْ تبقى .