الرئيسية/فتاوى/حكم نداء الأم أو غيرها عند الخوف
file_downloadshare

حكم نداء الأم أو غيرها عند الخوف

السؤال :

أحسن الله إليكم، يقول السائل: ما حكم قول يُمَّاه عند الخوف؟

هذا ما هو، ما هو مقصود، هذا يجري على اللسان بحكم النشأة، بحكم النشأة وهو صغير إذا مسه شيء ينادي أمه يمه يمه، وقد يبقى هذا على لسانه، فهو غير مقصود، ما هو يستغيث بغير الله، يستغيث ب..، إي لو قصده وأمه حاضرة معروف لأنه جرت العادة أن أمه هي التي تراعيه وتنتصر له وتدفع عنه، فإذا جرى على لسانه وهو كبير فلا حرج فيه، ليست من دعاء غير الله.