الرئيسية/فتاوى/هل فصل الموظف لتقصيره يعتبر قطعا للرزق
file_downloadshare

هل فصل الموظف لتقصيره يعتبر قطعا للرزق

السؤال :

أعملُ مديرًا في جمعيةِ تحفيظٍ للقرآنِ ويوجد تقصيرٌ مِن بعضِ المعلمين، وإذا قَصَّرُوا يتمُّ تَنْبِيهُهُم مرّةً، ثمَّ يُخصَمُ عليه، ثمَّ إذا تكرَّرَ منه فإنَّهُ يَتمُّ فصلُهُ، فهل هذا يُعتبَرُ قطعًا للرِّزقِ ؟

لا، لا، ما هو بقطعٍ للرزقِ، هذا عقدٌ، عقدُ إجارةٍ، الأجيرُ إذا لم يُوفِّ العمل: يمكن خصمه، ويمكن إلغاء العقدِ بحسبِ الشّروطِ الـمُتَّفق عليها، لا ما هو بقطعٍ للرّزقِ، ورزقُهُ ما هو محصورٌ مِن هذا البابِ، أبوابُ الرّزق كثيرةٌ، عجيب!
وأنتَ -يا مدير- أنتَ مسؤولٌ، يعني لو تَرَكْتَ الـمُقصِّرَ والـمُهْمِلَ على حالِهِ كنتَ أنتَ الـمُقَصِّر أيضًا، أنتَ مسؤول، أنتَ مسؤولٌ في الجمعيةِ هذه مسؤولٌ عن تقصيرِ الـمُقَصِّرينَ وعمَّا يجبُ أن يلتزمُوا به وأن يقوموا به. هذهِ وظيفةٌ، والله المستعان.
 
القارئ: ويقول -أحسنَ الله إليك-: وهل مِن نصيحةٍ لـِمُعَلِّمِي القرآنِ ؟
الشيخ: على الـمُعَلِّمينَ أنْ يجتهدوا فيما كُلِّفُوا به، وما التزمُوا به.