السؤال : أحسن الله إليكم يا شيخ، نحن طالبات جامعيَّات، وتعرضُ لنا الدكتورة مقاطع فيديو متعلِّقة بالمادة التي ندرسها، وتحتوي هذه المقاطع على نساء متبرِّجات، فهل يجوز لنا -كنساء- مشاهدتها ؟

 

الجواب : الحمدُ لله وحده، وصلَّى الله وسلَّم على مَن لا نبي بعده، أما بعدُ :

فأسألُ الله لكِ ولأخواتك الثَّبات على دينه، والاستقامة على صراطه المستقيم، وأن يعصمكن مِن مُضلَّات الفتن، ما ظهرَ منها وما بطن، أمَّا ما سألتنَّ عنه فمِن المعلوم أن تبرُّج النّساء حرامٌ، ولا يجوز للرِّجال ولا للنِّساء النَّظرُ إلى المتبرجات، أمَّا الرّجال فلِمَا يحصلُ لهم مِن الفتنة والتَّعلُّق بالحرام، وأمَّا النّساء فلِمَا يحصل لهنَّ مِن الاستهانة بأمر المنكر وضعف الغيرة، وقد ينتهي إلى الرضا به، وما أظنُّ ما يُعرض عليكنَّ ضروريًّا لفهم المادة، بل هو مِن الفضول الذي بُلِيَ به النَّاسُ اليوم، مِن عرض المشاهد والصور مع قطع النَّظر عما تحتوي عليه، والتَّصويرُ وعرضُ المصوَّرات مِن المنكرات التي اجترأ عليها النَّاس واستباحوها بجهل وشبهات وتقليد لِمَن توافق آراؤهم الأهواء، فالواجبُ الإنكارُ على هذه المعلمة، وبيانُ أن ما تعرضه مِن مشاهد لا حاجة إليه، وأنَّ المادة يمكن فهمها بدونه، وإن أصرَّت وأصرَّ معها مَن لا يبالي مِن الطَّالبات فليكن منكنَّ الإعراض وعدم المتابعة لِمَا يُعرَضُ مِن هذه المشاهد، لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، وقوله صلَّى الله عليه وسلم: (مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ). نسألُ الله أن يصلح أحوالكنَّ وأحوال المسلمين. والله أعلم. حرر في 19 ذي الحجة 1435هـ

 

قال ذلك :

عبدالرَّحمن بن ناصر البرَّاك