هل يقعُ الظّهار إذا قالَ لزوجته "يا أمي" دون قصد

 

السؤال : لو قالَ رجلٌ لامرأتِهِ أو ناداها بـ"أمِّي" مِن غيرِ قصدٍ، هل يترتَّبُ عليهِ حكمُ الظِّهارِ ؟

الجواب : لا يترتَّبُ عليهِ حكمُ الظِّهارِ ما دامَ أنَّه قالَها من بابِ التَّوقيرِ والإكرامِ لمنزلتِها عندَه رفعَها إلى أمِّه، ولكن هذا أيضًا عندي غلطٌ؛ لأنَّ الأمَّ لا يُدانيها أحدٌ، فمِن العيبِ أنْ يعبِّرَ الرَّجلُ عن امرأتِه بأنْ يقولَ لها: "أمِّي"، أو: "يا أمِّي"، لو سمعَتْه أمُّه لغضبَتْ أنْ يسوِّيَ بها زوجتَه، المقصودُ أنَّه لا يكونُ ظِهارًا ما دامَ أنَّه لم يردْ تشبيهَها بها في التَّحريمِ .

 

القارئ: وهل يحصلُ الظِّهارُ بمجرَّدِ نطقٍ بالكلمةِ ؟

الشيخ: هذا هو الجوابُ، لا يكونُ ظِهارًا، هذا لا يكونُ ظِهارًا بمجرَّدِ أنْ قالَ لها: يا أمِّي، على سبيلِ التَّكريمِ، الظِّهارُ أنْ يقولَ: أنتِ عليَّ مثلُ أمِّي، أنتِ عليَّ مثلُ أمِّي، يعني: أنتِ عليَّ حرامٌ كحرمةِ أمِّي .