لا مانع من قصد المنافع المترتبة على قراءة البقرة وأذكار الصباح والمساء