بيع سلعة اشتراها في وقت الغلاء
 
السؤال: إذا اشترى البائعُ الأوَّلُ سلعةً في وقتٍ فيهِ غلاءٌ، ثمَّ بعدَ ذلكَ رجعَتِ السِّلعةُ إلى ثمنِها المعتادِ، فهل تُعتبَرُ حيلةً ؟

الجواب: لا إله إلَّا الله، لا إله إلَّا الله، إذا كان -كما تقدَّم- إذا كانَ في موسمٍ، أمَّا أنَّه اشتراها غاليةً، اشتراها غاليةً، وقالَ: إنَّي اشتريْتُها بكذا، وهو صادق، فلا عليه، هو صادقٌ، لكن إذا كان اشتراها -مثل- في موسمٍ، يقولُ: أنا اشتريْتُ هذه الضّحيةَ، مثل المثال الذي ذكرَه الشيخُ، اشتراها في موسمِ غلاءٍ وقتَ رواجِ السِّلعة، أمَّا إذا كانَ لا أمر عادي اشتراها في وقت يعني السّعرُ فيه مرتفعٌ في الأسواقِ، فيقولُ: إنَّي اشتريتها وهو صادقٌ، لكن ليسَ في وقتِ موسمٍ معروفٌ أنَّه ترتفعُ به السِّلعُ.