عقيدةُ الأشاعرة في القرآن

 

السؤال : قولُ النَّاظمِ:

لكنَّهُ خلقٌ مِن اللَّوحِ ابتدا     أو جبرئيلَ أو الرَّسولِ الثَّاني

هل معنى هذا المذهبِ أنَّ القرآنَ معناهُ مِن اللهِ والألفاظُ مِن جبريلَ أو الرَّسولِ؟

 

الجواب : عندَ هؤلاءِ نعم، عندَ الأشاعرةِ أنَّ كلامَ اللهِ معنىً نفسيٌّ فقط، معنىً نفسيٌّ، لا تعدُّدَ فيهِ ولا تتعلَّقُ بهِ المشيئةُ، فأمَّا ألفاظُهُ فإمَّا كذا وإمَّا كذا، ولهذا يقولونَ عن القرآنِ: "إنَّه عبارةٌ عن كلامِ اللهِ، كلامُ اللهِ معنىً نفسيٌّ قديمٌ، وهذا القرآنُ عبارةٌ عن كلامِ اللهِ".