حكم الموتى في قبورهم
 
السؤال: هل نفهم مِن الأحاديث الخاصة بعذاب القبر ونعيمه أنّ جميع الموتى إما يعذبون أو ينعّمون إلى يوم القيامة، أم أنهم يمكثون كالنائمين في القبور بعد أن ينالوا جزائهم إلى يوم البعث والنشور؟

الجواب: هذا مجمل، الأحاديث فيها الإطلاق، أقول بها: الله أعلم ما عندنا تفصيل، ابن قيم يقول أنّ عذابَ القبر قد ينقطع بالنّسبة لبعض النّاس في كتاب "الروح" يعني يمكن أنّه يُعذّب، وإذا كان مُوجب العذاب عنده لا يقتضي دوامه فإنّه يعذّب ثم ينقطع، ولا أظن أنّ عنده أصل منقول في هذا إلا أنّه استنباط مِن حكمة الله في جزاء الأعمال، والله أعلم.