هل يجوزُ لِمَن ابتُلِي بمعصيةٍ أن يقسمَ وينذرَ ألا يعودَ إليها ؟
 
السؤال : هل يجوزُ لمَن ابتُلِيَ بمعصيةٍ أنْ يقسمَ باللهِ ألَّا يعودَ إليها أو ينذرَ للهِ نذرًا ألَّا يفعلَها ؟

الجواب : يقسمُ : ممكن، ينذرُ : لا، ما ينبغي أن ينذر، لكن لو أقسمَ فلا بأسَ، يعني يؤكِّدُ على نفسه أنَّه لا يعود، فإنْ عادَ حنِثَ ووجبَتْ عليه الكفَّارةُ، بخلافِ النَّذرِ، وقد يكونُ لو نذرَ يكون مِن قبيلِ نذرِ اللَّجاجِ، أيضًا لو حنِثَ وجبَتْ عليه كفَّارةٌ، لكن ينبغي ألَّا ينذرَ ولا يحلفَ، بل ينبغي يجاهدُ نفسَه على ترك المعصيةِ، لكن لو حلفَ قلْنا: لا بأسَ .