السؤال: شيخنا أحسن الله عملك: في ليلة ممطرة مطرًا شديدًا صلّيت المغرب مع إمام، وظننت أنّه سيجمع بسبب المطر لكنّه لم يجمع، بعد انصرافي من المسجد وأنا في الطّريق مررت بمسجد يصلّي العشاء -جمعًا بسبب المطر-؛ فما كان إلا أن نزلتُ وصلّيتُ معه، هل فعلي صحيح أو عليَّ إعادة لأني لم أراع الموالاة؟ أثابكم الله.
 
الجواب: الحمدُ لله ربّ العالمين، وصلّى الله وسلّم على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه، أمّا بعد:
فالظّاهر لي أنّه لا إعادة عليك ما دام سبب الجمع واقعًا، وكان الأولى بك أن تكون مع جماعتك الأولى وإمامك، ولا موجب لهذا الحرص على الجمع، والله أعلم.
 أملاه:
عبدالرّحمن بن ناصر البرّاك
حرر في: 15-9-1437هـ