مقولة "سمّ الله عدوك"
 
السؤال: ما حكم قول "سمَّ الله عدوك" عند الرّد بقول "سَمْ" عند النداء أو الطلب، قد يكون عدو الطّرف الآخر مسلما وبالتّالي لا يجوز للمسلم؟

الجواب: سمّ الله عدوك؛ يعني هذه مِن الأساليب العامة، لأن كلمة "سَمْ" هذه في بعض المجتمعات مثل عندنا "سَمْ" هذه كلمة توقير، وفيه "السّم" المادة القاتلة، يقول "سَمَّه" يعني "أطعمه السّم" فيقتبسون مِن الكلمة معنى إذا قال: "يا فلان" قال له: "سَمْ" يعني إجابة، إجابة احترام، فيقول الدّاعي: "سمّ الله عدوّك" والنّسبة بين "سَمْ، وسَمَّ الله عدوك" العلاقة لفظية بحتة بس؛ فالأولى جواب فيه احترام، والثّاني دعاء على عدوك، "سمّ الله عدوك".
.. وهي كلمة عابرة لا يقصد مسلمًا ولا كافرًا، يعني سمّ الله عدوك الذي يريد بك الشّر.